عايدة نصيف: مصــر محور اهتمام العالم.. والمرحلة الـمقبـلة للشباب
عايدة نصيف: مصــر محور اهتمام العالم.. والمرحلة الـمقبـلة للشباب
صرحت الدكتورة عايدة نصيف، عضو مجلس كنائس ومقرر لجنة الشباب ببيت العائلة المصرية، إنه "عندما يقع حدث فى مصر يقف العالم متربصا ومراقبا لما يحدث فمصر هي قلب العالم".

وأضافت "نصيف"، خلال ندوة بيت العائلة المصرية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة بعنوان: "الشباب وبناء الوطن"، اليوم الثلاثاء، بقاعة مؤتمرات الكلية، أن "مصر الشعب والأرض والتاريخ، شعب واحد وثقافة واحدة فى شخصية مصر مركبة وبسيطة، وفي نفس الوقت تحمل الحضارات المتنوعة الفرعونية والقبطية والإسلامية بما فيها من عادات وتقاليد وإنسانية"، موضحة أن مصر هى التاريخ بمراحله القديم والمعاصر، ولا توجد كلمات تغطي هذا الوطن العظيم".

وتابعت  "نصيف" قائلة: "شباب مصر يمثل 65 % من التعداد السكاني فهى فتية شابة، وعندما نعقد مقارنة اوضح تعداد شباب مصر وأوروبا والدول الغربية نجد أن نسبة الشباب هناك قليلة للغاية فنحن نمتلك المقومات البشرية والإبداعية والذهنية".

وأشارت الدكتورة عايدة نصيف، إلى أن للشباب المصرى له حقوق على القيادات في مصر، قائلة: "يجب مد أيدينا نحو شبابنا لبناء الجسور حول مصر والهوية الوطنية لنعمل على الترابط الفكري والتاريخي والثقافى والسياسى لرفع المهارات والاهتمام بالأحلام، ومحاولة تحقيق جزء بسيط من هذه الأحلام، هذه واجباتنا نحوكم أما حقوق مصر عليكم أن تعرفوها وتساندها وتعرفوا للآخرين، ولا بد من الانتباه للشائعات والتخوين، لأننا نمتلك مؤسسات غير موجودة فى بلاد أخرى".

وأوضحت أن مصر تواجه تحديات كثيرة الآن، قائلة: "مصر تقوم المجابهة الشاملة في سيناء والدلتا، من خلال الجيش والشرطة والشعب وندعم هذه الجهود ونحييها، ولكن يجب وجود مشروع لمجابهة فكرية لمن يعمل ضد الوطن أو يحاول أن يفتت عقول شبابنا بمفاهيم لا تعرفها مصر وشبابها، وعلينا إعادة إحياء الثقافة المصرية الأصيلة لمجابهة التحديات الموجودة يكون هدفها الحفاظ على الهوية الجغرافية والتاريخية والبعد الاقتصادى المرتبط باستقرار مصر، وأرى أن المرحلة القادمة يجب أن تكون مرحلة الشباب".

المصدر : صدي البلد