سليمان جودة: فرار مائة مُذنب أفضل من إدانة برىء
سليمان جودة: فرار مائة مُذنب أفضل من إدانة برىء
فيديو.. سليمان جودة يطالب بتعديل مدة وصلاحيات الرئيس في الدستور الجديد

فيديو.. سليمان جودة يطالب بتعديل مدة وصلاحيات الرئيس في الدستور الجديد

حجم الخط: A A A

حنان حمدتو

05 يناير 2018 - 11:12 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

صرح سليمان جودة، الكاتب الصحفي، إن الدولة أرادت من إبراهيم نافع الكاتب الصحفي خلال تواجده خارج البلاد، كشفاً بأسماء الذين أعطاهم هدايا، وقت أن كان على رأس مؤسسة الأهرام، وذلك بعد أن صار متهمًا في قضية سميت بهدايا الأهرام، ورغم ذلك الذين يطلبون الكشف يعرفون الأسماء اسمًا اسمًا، وإذا كانت الفكرة فكرة أسماء، وأنه لم يستحدث نظام الهدايا، وإنما وجده نظامًا متبعًا من أيام رئيس مجلس الإدارة السابق عليه، وأن جهات كثيرة فى الدولة تعمل به، وليس الأهرام وحدها.

 وأعلن جودة خلال مقاله الذى عرض بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان "حبس خارج البلد": "تمنيت أيضًا لو أن الذين يعنيهم الأمر في بلدنا أعادوا النظر في فكرة المنع من السفر، وفى فكرة ترقب الوصول، لأنك بها تعاقب شخصًا على غير جريمة، ولأن الشخص الممنوع من السفر، أو الموضوع على قوائم ترقب الوصول، يكون فى العادة قيد التحقيق، ولا يكون مُداناً فى شيء"

وطالب الكاتب الصحفي الدولة المصرية بالتعامل مع مثل هذه المسائل كمنع الشخصيات العامة من السفر أو وضعها على قوائم ترقب الوصول للاشتباه بها بأن تأخذ القاعدة التي وضعها فقهاء التاريخ أصحاب العقول الكبيرة، والذين قالوا: فرار مائة مُذنب أفضل من إدانة برىء!.


فيديو.. سليمان جودة يطالب بتعديل مدة وصلاحيات الرئيس في الدستور الجديد

أخبار متعلقة

#
#
#
#

صرح سليمان جودة، الكاتب الصحفي، إن الدولة أرادت من إبراهيم نافع الكاتب الصحفي خلال تواجده خارج البلاد، كشفاً بأسماء الذين أعطاهم هدايا، وقت أن كان على رأس مؤسسة الأهرام، وذلك بعد أن صار متهمًا في قضية سميت بهدايا الأهرام، ورغم ذلك الذين يطلبون الكشف يعرفون الأسماء اسمًا اسمًا، وإذا كانت الفكرة فكرة أسماء، وأنه لم يستحدث نظام الهدايا، وإنما وجده نظامًا متبعًا من أيام رئيس مجلس الإدارة السابق عليه، وأن جهات كثيرة فى الدولة تعمل به، وليس الأهرام وحدها.

 وأعلن جودة خلال مقاله الذى عرض بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان "حبس خارج البلد": "تمنيت أيضًا لو أن الذين يعنيهم الأمر في بلدنا أعادوا النظر في فكرة المنع من السفر، وفى فكرة ترقب الوصول، لأنك بها تعاقب شخصًا على غير جريمة، ولأن الشخص الممنوع من السفر، أو الموضوع على قوائم ترقب الوصول، يكون فى العادة قيد التحقيق، ولا يكون مُداناً فى شيء"

وطالب الكاتب الصحفي الدولة المصرية بالتعامل مع مثل هذه المسائل كمنع الشخصيات العامة من السفر أو وضعها على قوائم ترقب الوصول للاشتباه بها بأن تأخذ القاعدة التي وضعها فقهاء التاريخ أصحاب العقول الكبيرة، والذين قالوا: فرار مائة مُذنب أفضل من إدانة برىء!.

المصدر : المصريون