البابا تواضروس: الكاتدرائية الجديدة تعكس التجديد في مصــر بعد 30 يونيو
البابا تواضروس: الكاتدرائية الجديدة تعكس التجديد في مصــر بعد 30 يونيو
صرح البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن بناء كاتدرائية ميلاد المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة يؤكد أن الجديدة بعد 30 يونيو فيها تجديد وتطوير في الحياة والملامح الجديدة".

وأشار البابا تواضروس، خلال استقباله وفدا من الكنيسة الإنجيلية برئاسة الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر للتهنئة بعيد الميلاد المجيد، إلى أن عام 2018 سيشهد الاحتفال بثلاثة مناسبات مهمة أولها مرور مائة عام على تأسيس مدارس الأحد التي تأسست عام 1918، وثانيها مرور 50 سنة على ظهور العذراء في الزيتون 2 أبريل 1968 وثالثها مرور 50 سنة على إنشاء الكاتدرائية المرقسية بالعباسية التي افتتحت عام 1968 والدولة ساهمت في بنائها.

وعن كاتدرائية العاصمة الإدارية، صرح البابا تواضروس، "إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أعلن عن تأسيس كنيسة ومسجد في العاصمة الإدارية على مساحة 15 فدانا، وتم إنجاز 40% من المشروع، وكان العمل يجري على مدار 24 ساعة".

وأعلن "لكن ما يهمني هنا هو الرمزية التي وراء الأمر، وهي أن مصر الجديدة بعد 30 يونيو فيها تجديد وتطوير في الحياة والملامح الجديدة".

وأكد البابا تواضروس أن ميلاد المسيح يعتبر أكبر حركة تجديد في تاريخ العالم وهو الذي قسم العالم والزمن ما قبل وبعد الميلاد، مضيفا "المسيح في تجسده هدف تجديد حياة الإنسان وتجديد الحياة يؤثر فينا كلنا".

وتابع "نؤكد على المحبة القوية الموجودة بيننا، حياتنا المشتركة التي نعبر فيها عن الإيمان والمحبة الأخوية والتواصل المشترك ويجب أن نحافظ على قانون المحبة".

وأعلن "المحبة هي مفتاح قلب الإنسان.. والله اختار أن تكون المحبة هي الباب.. ومازالت المحبة هي مفتاح قلب أي إنسان لأي جيل لأي عرق.. المفتاح الذي يفتح قلب الإنسان".

وكان البابا تواضروس قد استقبل وفدا من الكنيسة الإنجيلية ضم الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية ونائب رئيس الطائفة الدكتور القس جورج شاكر والدكتور القس عاطف مهني مدير كلية اللاهوت الإنجيلية ورئيس سنودس النيل الإنجيلي، والشيخ عصام واصف رئيس مجلس الشيوخ بسنودس النيل الإنجيلي والقس رفعت فتحي أمين عام مجلس كنائس مصر وأمين عام سنودس النيل الإنجيلي.

المصدر : بوابة الشروق