القدس عربية.. والعالم ينتفض ضد قرار الرئيس الأمريكي بتهويدها
القدس عربية.. والعالم ينتفض ضد قرار الرئيس الأمريكي بتهويدها

أتي قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب باعترافه لجعل القدس عاصمة لإسرائيل ليثير حالة من الغضب ليس اوضح العالم العربي والإسلامي فحسب وانما على المستوى العالمي.

ففي الوقت الذي أعـرب فيه ترامب قراره بتهويد القدس العربية ونقل سفارة أمريكا لها، جاءت ردود رؤساء وزعماء العالم رافضة قرار ترامب، لما للقرار من تبعات على المدى القريب والبعيد.

فعلى المستوى العالمي صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونتيو جوتيريش إن قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يقوض مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف الولايات المتحدة رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، كما أعلن قراره إرسال السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وحذر عدد من زعماء الدول العربية والعالم ترامب من عواقب خطواته حيال القدس، واحتمال إشعال اضطرابات في المنطقة.

وبحسب شبكة "بي بي سي"، يعتبر وضع القدس من أهم قضايا النزاع اوضح الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث تضم المدينة مواقع مقدسة عند المسلمين والمسيحيين واليهود، خاصة في القدس الشرقية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967، وتعتبر المدينة بكاملها عاصمة لها، ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. وتنص اتفاقيات 1993 على التفاوض بشأن وضع المدينة في آخر المراحل من مسار السلام اوضح الطرفين.

فيما وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرار الرئيس الأمريكي الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي بأنه "مؤسف"، مؤكدا على عدم تأييد بلاده لهذا القرار.

وصرح ماكرون إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس هو قرار أحادي الجانب.

ونقلت فضـائية "سكاي نيوز" الإخبارية اليوم الأربعاء عن ماكرون قوله: والذي يزور الجزائر حاليا"إن بلاده لا تؤيد هذا القرار"، لافتا إلى أن مصير القدس لابد أن يحدد عبر المفاوضات اوضح الفلسطينيين والإسرائيليين.

فيما نقلت فضـائية "روسيا اليوم" عن بوليفيا إعلانها اليوم أنها تخطط لطلب عقد اجتماع منفتح لمجلس الأمن الدولي حال اعتراف الرئيس الامريكى ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكان ترامب قد أعلن قبل أيام نيته الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها، حيث يُتوقع أن يعلن تلك الإجراءات خلال خطابه اليوم.

فيما حث وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون، الإدارة الأمريكية إلى تقديم طريقة سلام فى الشرق الاوسط بشكل فوري عقب تحرك الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويجتمع اليوم الأربعاء وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون، مع نظيره الأمريكى ريكس تيلرسون فى بروكسل.

المصدر : صدي البلد