"الإسلامى الأوروبى":زيارة القدس وإنجاح المصالحة الحل الوحيد لوقف مخطط الرئيس الأمريكي
"الإسلامى الأوروبى":زيارة القدس وإنجاح المصالحة الحل الوحيد لوقف مخطط الرئيس الأمريكي

أثبت الدكتور محمد البشارى، أمين عام الموتمر الإسلامي الأوروبي، ورئيس فيدرالية مسلمى فرنسا، أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية وشد الرحال اليها أصبح الآن مطلوبا لمقاومة مشروع تهويدها ولتثبيت المقدسيين في بيوتهم المهددة بالتدمير من طرف الكيان الصهيوني.

 

وأشاد البشاري، بمواقف زعماء  الدول الأوروبية  والعربية ورئيس لجنة القدس الملك محمد السادس الرافضة لنوايا إرسال سفارة أمريكا للقدس، معتبرا تحذيرات العواصم الأوروبية والعربية لواشنطن رسائل قوية لمناصرة القضية الفلسطينية، لافتا الى جهد شيخ الأزهر، وتحذيره من مخاطر مخطظ ترامب وقراراته.

 

وصرح البشارى، فى تصريح خاص، يجب مقابلة مشروع ترامب يجب أن تبدأ بانجاح المصالحة الفلسطينية التامة و الشاملة لكل الفصائل والشخصيات المؤثرة على الساحة الفلسطينية من مكونات المجلس التشريعي الفلسطيني أو من مؤسسات المجتمع المدني.

 

وأعلن: الاستمرار في فصل بعض المكونات الفلسطينية بالعادها او تجاهلها يخدم المشروع الصهيوني، ولابد من مصالحة داخلية لكل اجنحة  حركة  فتح و لملمة احتوى البيت الفلسطيني.

 

المصدر : اليوم السابع