بعد ظهور «الخلية الإرهابية».. كيف حاربت «أوقاف قنا» أفكار التطرف؟
بعد ظهور «الخلية الإرهابية».. كيف حاربت «أوقاف قنا» أفكار التطرف؟

كثفت مديرية الأوقاف بمحافظة قنا، عقب ظهور «الخلية الإرهابية» الشهيرة منذ قرابة 8 أشهر، أنشطتها لمحاربة الأفكار المتطرفة.

وأعلنت وزارة الداخلية، في منتصف شهر أبريل الماضي، عن تورط خلية إرهابية تضم قرابة 15 شخصا، من أبناء محافظة قنا، من أبرزهم الإرهابي عمرو سعد، المتهم في تفجيرات كنائس طنطا والإسكندرية، وكان ذلك بمثابة الصدمة لأهالى المحافظة، خاصةً أنهم جميعا يقيمون في قرى مختلفة بالمحافظة، وكانوا يسيطرون على الكثير من المساجد في تلك القرى.

cfc64db70b.jpg

قوافل دورية
صرح الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف بقنا، إن المدريرية تحارب أفكار التطرف بالقوافل الدعوية التى ترسلها إلى المساجد المتنوعة بمدن ومراكز المحافظة.

وأعلن وكيل الوزارة في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن القوافل الدعوية تتحدث عن الإسلام الوسطي ولكنها تكون داخل المساجد فقط بمختلف أنحاء محافظة قنا، وذلك بإرسال أئمة مساجد ليتحدثوا مع المصلين عن الدين الوسطي.

وأوضح الطراوي أن المديرية تتابع أئمة الأوقاف بشكل دوري ومتكرر فضلا عن متابعة خطب الجمعة التى يؤديها أئمة المساجد أسبوعيا بالمساجد.

وأشار الدكتور صبري خالد، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة قنا، إلى أن مديرية التعليم، تحاول محاربة الأفكار المتطرفة منذ الإعلان عن الخلية الإرهابية بمحافظة قنا، وذلك من خلال الأنشطة الصيفية والشتوية التى تقيمها المدارس بمدن ومراكز المحافظة.

6cc9971266.jpg

وأفاد وكيل وزارة التعليم بأنه تم توجيه تعليمات مباشرة وواضحة بالتركيز على مناهضة الفكر المتطرف بنوادي العلوم والمراكز الاستكشافية لتنمية مهارات الطلاب والطالبات وذلك من أجل محاربة التطرف والإرهاب.

وبحسب مصادر في منطقة قنا الأزهرية، فإن الأزهر الشريف ينظم قوافل دعوية للتحذير من الأفكار المتطرفة في المعاهد الأزهرية فقط بالمحافظة، حيث يستمع طلابه فقط لتلك القوافل، فضلا عن إنشاء إدارات للفتوى الدينية بمدن ومراكز المحافظة المتنوعة.

مطالبات بالتوسع
علي الجانب الاخر، ذكر الدكتور أحمد رمضان، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية والأفكار المتطرفة، أن الأمية تعتبر أحد وأهم الأسباب في التطرف والتشدد الديني منذ سنوات طويلة.

b803d89532.jpg

 

وفي السياق نفسه، شاهد محمود الهمامي، أحد أهالى محافظة قنا، أن مؤسسات الدولة تختزل محاربة الأفكار المتطرفة في المساجد فقط، حيث تختزل في الخطابة، فضلا عن أن القوافل الدعوية التى تتحدث عن محاربة الإرهاب ونبذ العنف تخزل تواجدها في المساجد أيضا.

ورأى المواطن ضرورة أن تجتمع تلك القوافل الدعوية التى تنظمها وزارة الأوقاف في دواوين العائلات وقصور الثقافة، وذلك من أجل تجفيف أي منابع للأفكار المتشددة بالمحافظة.

 

المصدر : التحرير الإخبـاري