طلب إحاطة للحكومة لتوضيح إجراءاتها بشأن سد النهضة
طلب إحاطة للحكومة لتوضيح إجراءاتها بشأن سد النهضة
تقدم العضو طلعت خليل بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب علي عبد العال، موجه إلى رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، بشأن ما وصفه بالخطر الشديد على الموارد المائية للبلاد من تواصـل الجانب الإثيوبي فى بناء سد النهضة، وتجاهله لنتائج بناؤه السلبية التى يتخوف منها الجانب المصرى.

وطالب «خليل» فى طلب الإحاطة، الوزارات المعنية فى الحكومة، بتوضيح خططها بشأن كيفية التعامل مع هذا الوضع والإجابة على عدة تساؤلات من بينها؛ «هل حصلت من خلال المفاوضات مع الجانب الإثيوبي على وثيقة تعترف فيها إثيوبيا بحصة مصر فى مياة النيل والمقدرة بـ55 مليار متر مكعب سنويا، وعدم تأثير بناء السد على هذه الحصة فى مقابل سابقة الاعتراف المصرى عبر التفاوض بأحقية إثيوبيا ببناء السد.

وانتقد العضو البرلماني، سياسة الحكومة فى التعامل مع ملف سد النهضة قائلا: «رئيس الوزراء، حسن النوايا الذى تنتهجه حكومتكم فى هذا الملف لا ينفع فى معركة الوجود»، مطالبا بإحالة طلبة إلى لجنة الدفاع والأمن القومـي بمجـلس النـواب لمناقشته.

وأعلن «أنتم مطالبين أمامنا كحكومة بالإعتراف ببناء سد النهضة فى حال اعترفت إثيوبيا بحصتنا التاريخية فى مياه النيل، وعدم تأثرها بهذا السد.. وأن تكون كافة الخيارات لدينا مباحة في حالة عدم قناعتنا بتنفيذ إثيوبيا لغير ذلك»، ومعرفة ما هى الأسباب التى جعلت الجانب الإثيوبي يعدل عن الدراسات الأولوية لبناء السد بارتفاع 95 متر بسعة تخزينية 14 مليار متر مكعب ليصبح السد بارتفاع 175 متر لتخزين 74 مليار متر مكعب، وما هي سنوات الملأ لهذا الكم الهائل من المياه، وهل الحكومة الإثيوبية تجرى عملية التخزين حاليا من عدمة.

وتساءل «ماذا فعلت الحكومة تجاه المخاوف التي تقول إن عوامل الأمان لجسم سد النهضة ضعيفة ما يؤدي إلى احتمالية انهياره؟.. الأمر الذي من شأنه تكوين خطر على مدن في السودان ومصر، وما له من أضرار بالغة على السد العالي، وما مصير دراسات اللجنة الفنية السابق تشكيلها؟.. وما الضمانات لدى الجانب المصري بأن هذه الدراسات ملزمة لإثيوبيا؟».

المصدر : بوابة الشروق