المديرة العامة لليونسكو تؤكد عمق العلاقات مع مصــر
المديرة العامة لليونسكو تؤكد عمق العلاقات مع مصــر

أثبتت أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو عمق العلاقات المتميزة اوضح المنظمة ومصر، مشيرة إلى أن من أوائل الدول التي صادقت على الميثاق التأسيسي لليونسكو وكان المكتب الإقليمي لليونسكو في القاهرة من أوائل المكاتب الميدانية لليونسكو في العالم مما عزز تواجد المنظمة في المنطقة العربية.

أتي ذلك في رسالة مسجلة وجهتها خلال الاحتفال بمرور 70 عامًا على افتتاح مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في القاهرة وذلك في احتفالية تحت شعار «70 عامًا في بناء السلام في عقول الرجال والنساء في المنطقة العربية» نظمتها اليونسكو«، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي واللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء.

شهد الاحتفالية وزراء الآثار والتعليم العالي والبحث العلمي والتربية والتعليم والتموين والنقل والتنمية المحلية ورئيس دار الاوبرا المصرية ولفيف من السفراء الأجانب بالقاهرة والدبلوماسيين والشخصيات الهامة.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إن العلاقة اوضح مصر واليونسكو تتمحور حول أهداف وقيم مشتركة.. مشيرة إلى أن هذه علاقة تميزت بمحطات غيرت العالم والتي بدأت بحملة اليونسكو الدولية في الستينات لحماية تسبب النوبة التاريخية باعتبارها جزءا فريدا من التراث المصري العظيم ولكونها ارثا ثقتفيا عالميا مميزا.

واضافت انه بعد 70 عاما من تأسيس مكتب القاهرة نقف في متحف الحضارة الذي افتتح حديثا ويمكننا أن نعلن شراكتنا في اقوى حالاتها..مؤكدة اننا نعمل معا على دفع التعليم قدما ومحاربة الأمية وتمكين الشابات والشباب.

وتابعت اننا نعمل معا ايضا على تعزيز الحوار اوضح الثقافات مع شركاء مثل الجامعة العربية والازهر الشريف كما ندعم العلوم والتكنولوجيا والابتكار في جميع انحاء المنطقة ..موضحة اهمية العمل على تعزيز التعاون المستدام للمياه وحماية التنوع البيولوجي الفريد بالمنطقة.

وأكدت أن هذا يعتبر أمرا ضروريا للمضي قدما في طريقة التنمية المستدامة لعام 2030 من اجل بناء مستقبل افضل للجميع.

وقالت «بنفس هذه الروح اتقدم بالشكر لحكومة مصر على تقديمها مبني جديد وحديث كمقر لليونسكو وهذا رمز قوى لشراكتنا من اجل السلام والحوار والتنمية المستدامة»..معربة عن تطلعها إلى بدء فصول تاريخية جديدة مع مصر فيما نمضى قدما في المنطقة.

ومن جانبه ..صرح الدكتور غيث فريز مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في القاهرة يسعدنى أن أرحب بكم جميعا أطيب الترحيب في هذا الاحتفال الخاص بمرور ٧٠ عاما على تأسيس مكتب اليونسكو الإقليمى للعلوم في الدول العربية في مقره بالقاهرة، يعقد هذا الاحتفال برعاية مقدرة من المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء في جمهورية مصر العربثة، والذى نتمنى له دوام الصحة والعافية.

وتابع أود أن أتقدم ببالغ الشكر للدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو على دعمه، لافته إلى أنه تربط اليونسكو ومصر علاقة تاريخية ومتميزة، فقد كانت مصر واحدة من أوائل الدول العربية التي صادقت على الميثاق التأسيسي لليونسكو في العام ١٩٤٦، وباقتراح من مصر.

وأوضح ان نجاحات الأعمال توالت لمكتب اليونسكو في القاهرة على مدى السنوات الماضية، سواء في مصر أو المنطقة العربية، وكان هناك الكثير من المحطات الهامة في تطور أعمال المكتب التي ربما كان من أهمها أعمال حماية التراث في مصر وبخاصة حملة إنقاذ آثار النوبة ومعبدأبوسمبل .

وأشار إلى أن اليونسكو مستمرة في حماية التراث في مصر حيث قامت وبالتعاون مع وزارة الآثار بدعم أنشاء وإعادة تأهيل الكثير من المرافق الثقافية بما فيها المتحف القومى للحضارة المصرية.

ولفت إلى ان 7 أعوام مرت على تأسيس مكتب اليونسكو بالقاهرة ومازلنا متمسكين بشعارنا الخالد«بناء السلام في عقول الرجال والنساء»، موضحا ان المعرفة والعلوم والتكنولوحبا مدخلهم الاساسي لتقليص الفقر وتحقيق التنمية المستدامة وتوطيد السلام وهذا ما أثبتت عليه طريقة لتنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدتها جميع الدول العربية

وأعلن فريز ان المكتب يقوم بالعمل على المستوي الإقليمي بدعم الدول العربية في الكثير من المجالات وباليات مختلفة تتضمن تطوير وترويج العلوم الطبيعة وضمان استفادة الجميع من أوجه التقدم العلمي وإقامة اقتصادات ومجتمعات المعرفة.

واكد ان المكتب يحاول بالتعاون مع الجامعة العربية على صياغة شرعية أخلاقية للعلوم والتكنولوجيا بهدف حمايتها، مشيرا إلى أن المكتب يعمل على تطوير قدرات البلدان العربية على المواجهة لتغير المناخ والتعامل مع تبعاته كما يحاول لحماية التنوع البيولوجي والجيولوجي الفريد في للمنطقة من خلال الترويج محميات المحيط الحيوي.

واوضح أن نشاطات المكتب في مصر تحتوى العمل على دعم التعليم والثقافة وتسخير تكنولوجيا المعلومات والاتصال لمحو الأمية لدي الفتيات والنساء وتمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة د موضحا ان المكتب يحمل في عمله مصر وليبيا والسودان .

وتابع ان نجاحات الأعمال توالت لمكتب اليونسكو في القاهرة على مدى السنوات الماضية، سواء في مصر أو المنطقة العربية، وكان هناك الكثير من المحطات الهامة في تطور أعمال المكتب التي ربما كان من أهمها أعمال حماية التراث في مصر وبخاصة حملة إنقاذ آثار النوبة ومعبدأبوسمبل .

وأشار إلى أن اليونسكو مستمرة في حماية التراث في مصر حيث قامت وبالتعاون مع وزارة الآثار بدعم إنشاء وإعادة تأهيل الكثير من المرافق الثقافية بما فيها المتحف القومى للحضارة المصرية.

ووجه عبر كلمته رسالة شكر للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية على دعم اليونسكو منذ تأسيسها، وعلى تقديم مبنى متميز افتتح هذا العام كمقر جديد للمكتب في بمنطقة ٦ أكتوبر .

وتعهد فريز بعدم الاكتفاء بالمشاريع والانجازات التي حققته، مؤكدا أن هناك تحديات متعاظمة في المنطقة ولكن هناك فرص اكبر فرص شباب والثورة المعرف وتوافر الموارد التي لابد لنا أن نتكاتف لاغتنامها من خلال التواصل والانفتاح البناء والمثمر لتأسيس المجتمعات المعرفية المستنيرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم