فيديو.. أحد الناجين من مجزرة الروضة: «قطعنا النفس خالص عشان ميكملوش علينا»
فيديو.. أحد الناجين من مجزرة الروضة: «قطعنا النفس خالص عشان ميكملوش علينا»
روى حسن عباس، أحد الناجين من مجزرة «الروضة»، تفاصيل الهجوم عليه من قبل الإرهابيين، الجمعة الماضية، قائلًا إنه كان يقل سيارته الخاصة ذاهبًا إلى مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، بصحبة زوجته ونجله في الخامس والعشرين من عمره؛ لقضاء إجازة في بلدته الأصلية.

وأعلن «عباس»، خلال مكالمة هاتفية ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر قـنـاة «دريم»، مع الإعلامية رشا نبيل، أمس الثلاثاء، «فحان وقت آذان الظهر، في الوقت الذي كنا نسير فيه بالقرب من قرية الروضة، فتوجهنا إلى المسجد للصلاة، فوجئنا بعدد كبير من الرجال حاملي السلاح، استوقفونا وطلبوا منا النزول، وكان بيني واوضـح الجامع 20 مترًا».

وتابع: «وأنا بفتح الباب بقوله إحنا جايين نصلي، لو عاوزنا نرجع هنرجع، لقيت كمية رصاص رهيبة، مدونيش فرصة أتكلم، أصيبت بطلقة في ظهري، وشظايا في جنبي اليمين، وأتواجد الآن في مستشفى الإسماعيلي الجامعي، أما زوجتي أصيبت بطلقة في ذراعها الأيمن وأخرى في رجلها، وجسمها ممتلئ بالشظايا»، مستطردًا: «بعد ما تمت إصابتنا قطعنا النفس خالص عشان ميحسوش بينا ويكملوا علينا».

وأكمل أنه كان هناك الكثير من الرجال، البعض واقف على الأرض، والآخر فوق السيارات، لكن جميعهم كانوا يرتدون «جلاليب» بيضاء، يعلوها القميص الواقي من الرصاص، الذي وصفه بأنه «زي بتاع الجيش»، متابعًا أنه كان هناك 3 سيارات دبابة ربع إرسال لونها أبيض، وأخرى خضراء، وسيارتين اثنين دفع رباعي.

وناشد المسؤولين بتوفير الرعاية الطبية لزوجته، المتواجدة حاليًا بالرحمانية في محافظة البحيرة، نظرًا أن العلاج يحتاج الكثير من الأموال.

جدير بالذكر أن نحو 30 عنصرًا تكفيريَا يرفعون علم «داعش» قد نفذوا هجومًا إرهابيًا، الجمعة الماضية، من خلال إطلاق الأعيرة النارية على المصلين بمسجد «الروضة» بمنطقة «بئر العبد»، بشمال سيناء، خلال صلاة الجمعة، وهو ما أسفر عن استشهاد 305 وإصابة 128 آخرين، وذلك حسب ما أتي في بيان النيابة العامة.

المصدر : بوابة الشروق