أحد أقارب ضحية الحرق في لـيبيـا يكشف تفاصيل الحادث
أحد أقارب ضحية الحرق في لـيبيـا يكشف تفاصيل الحادث
صرح محمود عصام، زوج شقيقة سيد العابد، ضحية الحرق في ليبيا، إن المجني عليه كان لديه محل أحذية وملابس في ليبيا، ويعمل معه 3 ليبيين، هم من قاموا باستدراجه في مكان خالي، ثم ضربوه على رأسه، وسرقوا منه 800 ألف دينار.

وأعلن «عصام»، خلال مكالمة هاتفية ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر قـنـاة «دريم»، مع الإعلامية رشا نبيل، مساء الخميس، أنه بعدما قتل المجرمين قريبه، أخذوا الجثة في مكان ملئ بالقمامة لحرقها، حتى تختفي ملامحها، مشددًا: «مينفعش يبقى فيه مصريين في ليبيا بوضعها الحالي».

وتابع: «كنت أعمل معه في ليبيا، وتسلمت الجثمان مفحم، لكني تعرفت عليه من مفاتيح السيارة وساعة اليد، ونحن الآن في معبر السلوم، عائدين بالجثمان لدفنه»، مستطردًا: «سيد كان في الثلاثينات من عمره، ولديه 3 أبناء، 6، 4، 3 سنوات، ومات قبل أن يرى أصغر أطفاله».

وذكر أنه منذ حدوث الواقعة منذ 8 أيام، لم يكن هناك أي إجراءات من السلطات الليبية، مسترسلًا: «تواصلنا اليوم مع الخارجية المصرية، وهي التي استطاعت أن تحرك الجانب الليبي، وتم عرض الجثة اليوم فقط على الطب الشرعي، والآن نحن في طريقنا إلى لدفنها».

وكان مواطن مصري مقيم في ليبيا، لفظ أنفاسه الأخيرة، منذ أسبوع، في واقعة بشعة أودت بحياته، بعدما سرقه شركاءه في العمل، وأحرقوا جثمانه.

المصدر : بوابة الشروق