مدير منتدى شباب العام: مصــر تبعث برسالة تدعو للسلام والتصدي للإرهاب
مدير منتدى شباب العام: مصــر تبعث برسالة تدعو للسلام والتصدي للإرهاب

صرحت الدبلوماسية جيهان الحديدى، مدير عام منتدى شباب العالم، إن أهم ما يميز المنتدى هو الثقل الموضوعى لجدول أعماله الذى يضم الكثير من القضايا الهامة، إضافة إلى الرسالة التى يحملها، وهى رسالة محبة وسلام إلى العالم فى وقت يعانى الجميع فيه من خطر العنف والكراهية والإرهاب.

ما الأهداف التى يسعى منتدى شباب العالم لتحقيقها؟

- هناك عدة أهداف، منها تحقيق قصة نجاح فى الإعداد والتنظيم لنثبت للعالم قدرة الكوادر الشبابية المصرية على العمل الجيد التطوعى المنظم بكفاءة بالغة، وتشكلت خلال الفترة الماضية خلايا نحل لا تنام من أجل أن يخرج المنتدى فى أفضل صورة، وتكونت من مجموعات شبابية تعمل بشكل متواصل وبروح الفريق الواحد وتتميز بإمكانيات كبيرة وأفكار واعدة وعزيمة وإصرار غير عادى، وتعمل بروح الفريق مما يبشر بتحقيق النجاح.

«الحديدى»: 100 دولة تشارك بوفود تتنوع فيها الشرائح العمرية والتجارب

ما الرسالة التى يحملها المنتدى؟

- المنتدى يأتى فى توقيت يشهد فيه العالم ظروفاً صعبة من أزمات وعنف وإرهاب، وهو بمثابة رسالة حضارية شاملة تنطلق من وتؤكد أن الشعب المصرى، خصوصاً الشرائح الشبابية، منحاز إلى قيم التواصل الإنسانى والحضارى، والتعاون من أجل حل المشكلات التى يعانى منها العالم والتى بدأت تتفاقم فى الآونة الأخيرة، حيث إن التوقيت الذى ينعقد فيه المنتدى يمر فيه العالم بحالة من شبه الفوضى وأزمات وإرهاب وحروب أهلية وعنف وهجرة غير منظمة. ونحن رفعنا شعار «نحتاج للتحدث معاً» كشعار للمنتدى، وشهد تجاوباً واسعاً من شباب فى مختلف بلدان العالم، ما يؤكد على الاهتمام بالرسالة التى يتبناها المنتدى.

فى رأيك ما أهم ما يميز المنتدى؟

- أهم ما يميز المنتدى هو رسالته، وفكرة أن يجتمع شباب من مختلف الثقافات والدول فى مدينة واحدة وداخل قاعة واحدة للمناقشة والحديث، سيكون ذلك مكسباً كبيراً ليس لمصر ولكن لكل العالم. هو دعوة للحوار والمحبة والسلام والتصدى لأصحاب أفكار ودعوات العنف والكراهية. أيضاً هناك نقطة أخرى تميز المنتدى بشدة، وهى الثقل الموضوعى لجدول أعماله وتُعد أهم ما يميزه، نظراً للتنوع فى مناقشة القضايا التى تشغل الرأى العام، سواء على المستوى المحلى أو الداخلى.

كيف تمت دعوة واختيار الشباب المشارك؟

- تم تقديم دعوات إلى البلدان تتضمن شرحاً للمنتدى وجلساته ورسالته، والتنسيق لاختيار المجموعات الشبابية التى ستشارك، على أن يتم مراعاة التنوع فى الشرائح العمرية وأيضاً التجارب، وتضم أيضاً شخصيات قيادية شبابية دولية، ونماذج شبابية مؤثرة وملهمة فى مختلف المجالات وشخصيات دولية بارزة ومجموعات شبابية من مختلف دول العالم. كما وجهنا الدعوة لأسماء عديدة من أصحاب التفاعل الواسع على «السوشيال ميديا»، والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعى، سواء من مصر والدول الأخرى، بالإضافة إلى التسجيل الإلكترونى الذى كان متاحاً أمام الجميع. وشباب من أكثر من 100 دولة سيشاركون فى منتدى شباب العالم، ما يجعل من الحدث حدثاً كبيراً وضخماً.

المصدر : الوطن