مسؤول أمن جامعة الفيوم يكشف حقيقة ما حدث ويُكذِّب برلمـانـي واقعة الصفع (فيديو)
مسؤول أمن جامعة الفيوم يكشف حقيقة ما حدث ويُكذِّب برلمـانـي واقعة الصفع (فيديو)

كذب العميد أشرف عبدالواحد، مسؤول الأمن بجامعة الفيوم، رواية العضو منجود الهواري، صاحب واقعة الاعتداء على أمن الجامعة.

وصرح «عبدالواحد»، خلال مداخلة هانفية في برنامج «كلام تاني»، الذي تقدمه الإعلامية رشا نبيل، المذاع على شاشة فضـائية «دريم 2»: «إن هناك شركة أمن مسؤولة عن البوابات للجامعة، ومصدق عليها من الأمن الوطني وأجهزة الأمن، وكنت متواجدا بمكتب الأمن المجاور لبوابة كلية خدمة اجتماعية، وجاءت ابنته مع ابنة عمها التي تحمل طفلا صغيرا وتريد الدخول للجامعة، وهناك تعليمات بأن الطالب غير المقيد بالجامعة لا يدخل الحرم الجامعي.

وأعلن «عبدالواحد»: «ابنة العضو صرحت للأمن أنا جاية مع بنت عمي علشان تقيد نفسها في الجامعة المفتوحة، وسمحت مسؤولة الأمن بدخول ابنة عمها فقط التي أرادت القيد بالجامعة المفتوحة، بينما رفضت دخول ابنة العضو، بسبب عدم امتلاكها كارنيها يخص الجامعة، واستكمل أن هناك أحداث حصلت لا يريد العضو أن يحكيها ولم يرها حتى الشهود العيان.

وأردف مسؤول الأمن بجامعة الفيوم أن ابنة العضو سنها قريب من سن مسؤولات الأمن صرحت لهم هو أنا داخلة الـAUC دي جامعة الفيوم الزبالة، وحدثت مشادة كلامية بينهن، وقالت مسؤولة الأمن لها كفاية بقى شتيمة اتفضلي، وكل اللي عملته مسؤولة الأمن أنها حطيت إيديها عليها زقتها، وقالتلها اتفضلي اطلعي بره، فردة ابنة العضو إنتي كمان بتحطي إيدك عليا وراحت ضرباها بالقلم، وراحت طالعة بره يا بابا أنا اتضربت تعال».

وقالت المذيعة إن أحد شهود العيان يدعى سعيد صرح إن ابنة العضو ضربتها فصفعتها مسؤولة الأمن أيضا، فرد «عبدالواحد»: «الأستاذ سعيد لا شاف ولا عمل»، فطلب العضو من المذيعة إثبات أن الشاهد لم ير الواقعة، قائلا «إن الله يدافع عن الذين آمنوا»، وتابع «عبدالواحد»: «أقسم بالله أنه لم يكن هناك ضرب لها أو سحل، مؤكدا أن الكاميرات تسجل أسبوعا بأسبوع ولا أستطيع أن ألعب فيها، وكاميرات الجامعات لا ينفع أن يحصل بها مونتاج».

وأعلن «عبدالواحد» «بمجرد قدوم العضو مفيش مع احترامي لا ليه يا بنتي ومش ليه يابنتي والكلام اللي قاله ده ودخل مين يا بنتي اللي ضربك دول يا بابا راح ضارب البنت اللي هي ما زقتش البنت أقرب واحدة ليه راح ضاربها، وبنته بتقوله التلات مسؤولات ضربوني».

وأردف «عبدالواحد» لما حضرته دخل الجامعة مع ابن أخته اسمه الأستاذ مصطفى، الذي صرح جامعة زبالة وفي ألفاظ ما ينفعش إني أقولها على الهواء، وشتم رئيس الجامعة وصرح أدى للتخين في الجامعة بظباطها بالجزمة وتطاول على أنا شخصيا»، واستكمل أدخلته المبنى الإداري للجامعة المفتوحة وعرفته بنفسي، لكن ابن أخته تطاول عليا خلال دخولي وصرح لي إنت مين وجاي تعمل إيه وكان جاي عايز يولع في الجامعة بأي طريقة وخلاص».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم