صـور.. شبح الكساد يهدد نجارى دمياط عقب الارتفاع الجنونى لأسعار الأخشاب
صـور.. شبح الكساد يهدد نجارى دمياط عقب الارتفاع الجنونى لأسعار الأخشاب

خامات مرتفعة وسوق راكد ومناخ عام لا يشجع على العمل كل تلك العوامل أدت إلى حالة من اليأس والإحباط العام أصابت العاملين فى مجل صناعة الأثاث بمحافظة دمياط وباتت معظم الورش مهددة بالغلق أو العمل بنصف طاقتها وأصبح من الضرورى أن تتدخل الدولة بفتح أسواق داخلية وخارجية.

 

وسادت حالة من الاستياء اوضح العاملين فى مختلف قرى دمياط وخاصة اوضح صغار الصناع وباتت مهنة نجارة وصناعة الأثاث بدمياط تواجه شبح الكساد عقب الارتفاع الجنونى لأسعار الأخشاب بأنواعها المتنوعة.

 

يقول أحمد رزق صاحب ورشة نجارة بقرية السيالة مركز دمياط أنا مش عارف إيه أسباب زيـادة الخامات كل يوم وليه مفيش ثبات أسعار؟

 

وتابع قائلا زى ما أنت شايف كنت بنتج 50 حجرة نوم دلوقتى بنتج 12 حجرة وذلك بسبب زيـادة الخامات، حيث وصل اشار الأبلاكاش إلى 84 جنيها بعد أن كان بـ72 جنيها الأسبوع الماضى.

 

ويضيف محمود عرفة نعانى من زيـادة الأسعار وعدم ثباتها ونقع فريسة اوضح تاجر الأخشاب وتاجر الموبليات لأن كلا منها يريد أن يحقق مكاسب سريعة على مصلحة النجار.

 

وتابع نريد تدخلا من الدولة لإحداث نوع من التوازن فى الأسعار وأن تكون الأسعار ثابتة، حيث إن الأسعار فى إزدياد يومى مؤكدا أنه لجأ لتخفيض عدد العمال وتقليل الإنتاج حتى لا يغلق ورشته.

 

 

وصرح محمد أبو عمر صاحب ورشة نجارة أن الأمر لم يتوقف فقط عند زيـادة أسعار الأخشاب والابلاكاج بل كل مستلزمات الإنتاج من مسامير وغراء ودهانات وهو الأمر الذى تسبب فى عدم قدرة النجار على الاستمرار فى العمل واضطرت ورش عديدة للعمل بنصف طاقتها وتسريح العمل واضطر الباقى لغلق الورش لأنها الخيار الملائم والخسارة الأقل .

 

وطالب أبو عمر الدولة بالتدخل ودعم مستلزمات الإنتاج ورفع الجمارك والضرائب عنها أو إعادة دور الجمعية التعاونية لصناعة الأثاث التى كانت تشترى الأخشاب ويتم توزيعها على النجارين بالبطاقة كل لحاجته.

 

بينما أثبت محمد على سليمان صاحب ورشة موبليات أن جشع التجار لم يتوقف عند أى حد وأصبح همهم الأول هو تحقيق الربح، متسائلا هل من المعقول أن يكون الرابح الأكبر من أى صناعة هم تجار الخامات والمواد الأولية، فبدلا من تحقيق هامش ربح بسيط لكى تدور عجلة الإنتاج نجدهم يقومون برفع الأسعار بطريقة مبالغ فيهم ومنحهم الفرصة فى ذلك غياب الرقابة .

 

ويقول محمد الزينى وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب ورئيس الغرفة التجارية بدمياط إن كل أرتفاع فى التكلفة تأتى على المستهلك وفى الوقت الذى انخفضت فيه القوة الشرائية، لأن الدخول محدودة وأسعار كافة السلع فى زيـادة شديد أثر بالسلب على انخفاض نسبة المبيعات وأصبح معدل دوران رأس المال بطىء والربح قليل .

 

وتابع الفترات السابقة شهدت زيـادة لأسعار خامات الأخشاب لعدة أسباب من بينها الدولار أو زيـادة أسعار الخامات فى بلد المنشأ والحل للخروج من الموقف الحالى هو أرتفاع العمل، قائلا محتاجين طاقة إنتاجية كبيرة وتشغيل المصانع المغلقة، وأوضح أن عملية التحكم فى أسعار الدولار صعبة للغاية لأنها تخضع لعملية اللعرض والطلب.

 

علي الجانب الاخر عقد الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط اجتماعا هاما مع كل من محمد الزينى وضياء الدين داوود عضوا مجلس النواب لبحث الزيادة غير المبررة مع التأكيد على ضرورة وضع حد لها.

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(1)
 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(2)
 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(3)
 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(4)
 

 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(5)
 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(6)
 

 

زيـادة-اسعار-الاخشاب-يهدد-صغار-صناع-الاثاث-بدمياط-(7)
 

 

المصدر : اليوم السابع