جبهة النضال الوطني الليبي تدين القتـال على ورشفانة
جبهة النضال الوطني الليبي تدين القتـال على ورشفانة

أصدرت جبهة النضال الوطني الليبي اليوم الجمعة الموافق 3/11/2017 بيانا سياسيا ضد الحرب على ورشفانة. 
صرح البيان : إن الحرب التى تقوم بها القوات التابعة للمجلس الرئاسي المدعوم من الغرب،و التى توجة هجوم غادر على أهلنا في، ورشفانة هو عدوان سافر لا مسوغ له،فلماذا يتم توجيه المدفعية الثقيلة للأحياء المكتظة بالسكان في منطقة العزيزية،و ما حولها ؟

أعلن البيان في الوقت الذي تسرح ،و تمرح فيه الميلشيات الخارجة عن القانون في طول البلاد،و عرضها ناهيك عن السيادة الليبية المنتهكة في البر،و البحر،و الجو من قبل الدول المعادية للشعب الليبي،و أمنه،و استقراره.
كما ألمح إلى أن يد الدويلة الخبيثة الداعمة للإرهاب،و المحاصرة عربيا تقف وراء تمويل بيدقها آمر عمليات العدوان الظالم على أهلنا في ورشفانة.
مضيفا أن هذا هو ديدن جماعة الإخوان المتأسلمين في ليبيا كلما يقترب أبناء الوطن من الحل تقوم هذه الجماعة المنبوذة اجتماعيا باشعال نيران الحرب،و الفتنة لخلط الأوراق بحيل لا تنطلي حتى على الأطفال.
و في السياق ذاته أثبتت جبهة النضال إن ورشفانة لن تكون لوحدها في مقابلة الحرب الظالمة إذا لم يتم إيقاف هذا العبث الذي يهدف لغرس بدور الفتنة،و تمزيق النسيج الاجتماعي،و الإساءة لعلاقات الجوار،و الأخوة.
و حث البيان إلى أن يتحمل المجلس الأعلى للقبائل،و المدن الليبية مسؤولياته الكاملة إزاء ما يتعرض له الأبرياء في ورشفانة من قصف عنيف،و إنهاء حالة الصراع بالطرق السلمية أولا، و في حال عدم نجاح المساعي لا قدر الله يتم اللجوء إلى التحالف ضد القوة المعتدية اجتماعيا حتى يتم دحرها ،و رد عدوانها على المواطنين.
كما شدد على عدم تصديق الأكاذيب التى تروج لها قنوات الفتنة،و التى تزعم أن الحرب قامت من أجل القضاء على الحرابة،فهذا ادعاء باطل من الأساس هل مكافحة الحرابة تتم بالراجمات،و الصواريح أم بدعم قوات الشرطة في المنطقة، و توفير الامكانيات اللازمة للقيام بعملها،و توفير فرص العمل للعاطلين عن العمل.
 

المصدر : الصباح