صـور.. زين عباس شاب قرر توزيع الطاقة الإيجابية فى خطابات "بوسطة"
صـور.. زين عباس شاب قرر توزيع الطاقة الإيجابية فى خطابات "بوسطة"

حاجته إلى من يمنحه طاقة إيجابية ليستكمل حياته، دفعه لأن يكون هو مصدر هذه الطاقة ويحصل على أنعكاسها اوضح الناس، ويعتمد زين عباس فى ذلك على مقولة إن فاقد الشىء يعطيه أكثر.

 

 زين عباس شاب بمدينة الإسماعيلية بدأ فكرة بسيطة أسماها "بوسطة" تعتمد على توزيع خطابات مغلقة بها كلمات تحفيزية للطاقة الإيجابية، وتوزيعها فى أماكن تجمعات شبابية

 

يقول زين، مررت بفترة كنت أريد من يمدنى بطاقة إيجابية، أو من "يطبطب على"، وفى يوم ما قررت أن أبدأ هذا لاستمد هذه الطاقة من رد فعل من يقرأ كلام محفز".

 

زين (24 عاما ) يدرس بالسنة النهائية لكلية نظم المعلومات بجامعة خاصة، ويعمل فى مطعم بمدينة الإسماعيلية ليعتمد على نفسه فى توفير مصروفاته ونفقات الجامعة .

 

 يضيف "أحتفظ بمفكرة صغيرة معى لكتابة أى كلمات ملهمة أسمعها أو أقرأها فى كتاب، وأعيد كتابتها فى ورقات صغيرة وأضعها فى ظرف أبيض وأوزعها على السائرين بالشوارع من الشباب" خلال شهرين من بداية فكرة #بوسطة، وزع زين ما يقرب من 1700 خطابا كتبه مجهول ليقرأه شخص لا يعرف من كتب له هذه النصيحة، ويقول عنها صاحب الفكرة، حددت هدفى أن أوزع 1000 خطاب به نصائح إيجابية، ولكن بعد ردود أفعال الناس وضعت هدفا جديدا هو توزيع 10آلاف خطاب ". 

 

 تعتمد فكرة "بوسطة" على كتابة كلمات تحفيزية مقتبسة من القرآن الكريم أو السنة النبوية أو أشعار وكتب تنمية الذات، وبدأ صاحب الفكرة فى استقبال رسائل من أشخاص حصلوا على خطاباته وقرروا أن يبعثوا برسالة إيجابية لشخص لا يعرفونه مع أمنية أن تصادف هذه الجملة من يحتاجها.

 

أصبح زين يجمع الكلمات المحفزة من خلال طلب أصدقاؤه التدوين على وسم "هاشتاج" بمواقع التواصل الاجتماعى ، باسم # بوسطة، ليراه المتابعين وأحيانا يطلب ممن تعجبه الفكرة التدوين عبر الوسم.

 

ويقول صاحب القكرة أن أول مكان طلب من صاحبه توزيع خطابات الطاقة على رواد المكان ، تشكك الرجل فى نواياه فكيف لشاب يريد توزيع خطاب لمجرد إسعاد الناس وإفشاء الفرح، ويتصادف إن يحتاج " زين" لفرصة عمل ويحصل عليها فى أول مطعم وزع فيه خطابات الفرح

 

يحكى زين عن لحظات سعيدة مع أشخاص لمست أوراقه حاجة فى داخلهم ، وبعثت فيهم أمل فى شىء أفتقدوه، ولكن فى الوقت نفسه مر بلحظات صعبة من 3 أو 4 رجال تخطوا سن الـ 40، وصفوه بأنه تافه ويحتاج إلى تقويم ، وصرح " كانت هذه طاقة سلبية أثرت على ، ولكنى أحاول تخطيها دائما للأحتفاظ بالطاقة الايجابية ". 

 

زين عباس (1)

 

زين عباس (2)
 

 

زين عباس (3)
 

 

زين عباس (4)
 

 

زين عباس (5)
 

 

زين عباس (6)

 

زين عباس (7)
 

 

زين عباس (8)
 

 

المصدر : اليوم السابع