عضو «القومي لمكافحة الإرهاب»: هناك بصمة واضحة لـ«القاعدة» في عملية الواحات
عضو «القومي لمكافحة الإرهاب»: هناك بصمة واضحة لـ«القاعدة» في عملية الواحات
صرح العميد خالد عكاشة، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف، إن هناك ارتباط واضح اوضح جماعة «أنصار الإسلام»، التي أعلنت اليوم تبنيها عملية الواحات، التي وقعت منذ أكثر من أسبوعين، وتنظيم «المرابطون» بقيادة هشام عشماوي.

وأعلن «عكاشة»، خلال مكالمة هاتفية ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر قـنـاة «دريم»، مع الإعلامية رشا نبيل، مساء الجمعة، أن هناك بصمة واضحة لتنظيم «القاعدة» في عملية الواحات، مشيرا إلى إصداره قرارًا تنظيميًا للتنظيمات التابعة له بإرسال سَرية إلى .

وتابع أن البيان الذي نشرته هذه الجماعة، استهدف الإعلان عن تنظيمهم، الذي أسموه بـ«أنصار الإسلام»، بالإضافة إلى نعي أحد عناصرها، الذي نجحت قوات الأمن المصرية من تصفيته، ويدعو عماد الدين عبد الحميد، والاسم الحركي له «أبو حاتم»، مستطردًا أن مثل هذه البيانات تطلقها التنظيمات كنوع من التكريم عقب سقوط قتلى داخل صفوفهم.

وأوضح أن تأخر هذه الجماعة في الإعلان عن تبنيها تطبيق عملية الواحات، يرجع إلى عدة أسباب، حيث إنه لم يكن هناك عملية حتى يتبناها، نظرًا أنه لم يكن هناك هجومًا إرهابيًا، وإنما كانت مداهمة شرطية، فضلًا عن كونهم كانوا ينتظروا وصول النقيب محمد الحايس، الذي اختطفوه خلال مداهمة الشرطة لهم، إلى ليبيا، لاستثماره. 

واستطرد أن القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة استطاعا تخليص «الحايس»، الثلاثاء الماضي، وقطعا الطريق على هذه الجماعة، قبل ترحيله إلى ليبيا، التي أرسل من خلالها عناصر جديدة لتعزيز هذه المجموعة، ولكن قوات الأمن نجحت من تصفيتهم جميعا.

وقد أعلنت جماعة تدعى «أنصار الإسلام»، اليوم الجمعة، تبنيها للاعتـداء الإرهابي الذي وقع في الواحات بالصحراء الغربية، منذ أكثر من أسبوعين، وأسفر عن استشهاد 16 من قوات الأمن، ومقتل وإصابة 15 إرهابيا.

المصدر : بوابة الشروق