جامعة الفيوم تتنازل عن بلاغها ضد النائب منجود الهواري
جامعة الفيوم تتنازل عن بلاغها ضد النائب منجود الهواري

شهدت أزمة الأمن الإداري بجامعة الفيوم مع العضو البرلماني منجود الهواري، عضو مجلس الشعب عن دائرة مركز سنورس بمحافظة الفيوم، مساء اليوم، منحى جديد تجاه التهدئة اوضح الجانبين، على خلفية الاتهامات المتبادلة بالاعتداء كلا على الآخر، مساء الأربعاء.

وتنازل الأمن الإداري بجامعة الفيوم، مساء اليوم، عن محضر رسمي تقدم به مديره، إلى قسم شرطة أول الفيوم، مساء أمس، ضد العضو البرلماني، يتهمه بالتعدي على مشرفات الأمن الإداري، وصفع إحداها على وجهها، ومحاولة اقتحام الجامعي من قبل كريمته.

وصرح العميد محمد رمضان، مدير الأمن الإداري بالجامعة، إن الجامعة حررت محضر بالواقعة ضد العضو البرلماني، مساء أمس، مؤكدا أنه بناءا على تعليمات من لجنة الأمن والانضباط الجامعي بجامعة الفيوم برئاسة رئيس الجامعة، وعضوية عدد من نوابه وقيادات بالجامعة، توجهنا مساء اليوم لقسم الشرطة، وطلبنا التصالح في الواقعة.

وأعلن مدير الأمن الإداري بالجامعة لـ"الوطن"، أن التنازل أتي في اتجاه التهدئة اوضح الطرفين، ومحاولة لاحتواء الأزمة، التي تصاعدت بشكل متسارع وغير مبرر.

وأكد مصدر مطلع بالجامعة، تجاهل ذكر اسمه، أن ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية عن طلب الرئيس السيسي، تقرير بشأن الواقعة، أو مقابلة الموظفة بالأمن الإداري، أو تعيينها في الجامعة، ليس له أساس من الصحة.

وحاول "الوطن" الاتصال بالدكتور خالد حمزة رئيس جامعة الفيوم، لمعرفة حقيقة ما تردد عن الصلح اوضح الجانبين، بعد التنازل عن البلاغ الذي تقدمت به الجامعة ضد العضو، ولكن لم يرد على الهاتف.

وتداولت بعض المصادر المقربة من طرفي الأزمة، أن هناك تجارب من الجامعة لاحتواء الأزمة، بعد أن أعلن العضو منجود الهواري لـ"الوطن"، مساء أمس، بأنه سيتقدم ببلاغ ضد الأمن الإداري بالجامعة، وإدارة الجامعة بتحريض الطلاب على رشق سيارته والاعتداء عليها بالطوب، وقلبها على جانبها داخل الحرم الجامعي، أمام أعين أفراد الأمن، على حد قوله.

 

 

المصدر : الوطن